اقتصاد

“سونلغاز” توقع مذكرة تفاهم مع “صوملك” الموريتانية

وقعت الجزائر و موريتانيا مذكرة تفاهم في قطاع الكهرباء، حيث اشرف وزير البترول الموريتاني على توقيع مذكرة تفاهم بين شركة “صوملك” و”سونلغاز”.

وأشرف وزير البترول والمعادن والطاقة  المريتاني عبد السلام ولد محمد صالح بحضور سفير الجزائر نور الدين خندود على توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة الموريتانية للكهرباء “صوملك” وشركة سونلغاز .

وأكد الوزير أن هذه المذكرة تهدف من بين أمور أخرى إلى الاستفادة المتبادلة لكل من الشركتين من تجاربهما الغنية في مواجهة التحديات المرتبطة بالكهرباء، كما تهدف كذلك إلى تبادل خبرة كل منهما في مجالات التكوين والنجاعة الكهربائية والطاقات المتجددة والكهربة الريفية والنفاذ الشامل إلى خدمات الكهرباء.

ورحب الوزير بالوفد الجزائري رفيع المستوى الذي يزور موريتانيا حاليا واعتبر أن هذه المذكرة تمثل حلقة قوية من حلقات التعاون المثمر بين موريتانيا والجزائر وأن شركة “صوملك” أطلقت قبل أسابيع برنامجا طموحا من أجل توفير الكهرباء للجميع في أفق 2030.

وأضاف أن الدعم الفني والتكوين الذين ستستفيد منهما شركة صوملك من خلال المذكرة سيسهمان في تحقيق هذا البرنامج الطموح الذي أعلنت عنه “صوملك”.

من جانبه أكد السفير نور الدين خندود أن هذا الاتفاق هو لبنة جديدة في صرح التعاون الموريتاني الجزائري وهنأ أطراف الاتفاق مؤكدا أنه يطمح دائما إلى رؤية التعاون بين موريتانيا والجزائر يتطور باستمرار وقد شكلت خطوة فتح معبر حدودي بين الجزائر وموريتانيا خطوة هامة على درب التكامل الاقتصادي “ونسعي لتحقيق تعاون استراتيجي بين موريتانيا والجزائر”، يضيف سعادة السفير.

بدوره شكر الشيخ ولد عبد الله ولد بده، المدير العام للشركة الموريتانية للكهرباء الوفد الجزائري على الزيارة رغم الظروف الصعبة التي يفرضها كوفيد 19 وأكد أن هذه المذكرة ترتكز على ثلاث مرتكزات أساسية هي التكوين المستمر والكهرباء الريفية وتطوير تسيير الخطوط ذات الجهد العالي والمحطات المزدوجة وقد شكلت هذه المحاور أساس النقاشات التي دارت بين الطرفين.

وقد وقع الاتفاق عن الجانب الموريتاني المدير العام للشركة الموريتانية للكهرباء الشيخ ولد عبد الله ولد بده وعن الجانب الجزائري شاهر بولخراص، الرئيس المدير العام لمجموعة سونالغاز.

وبعيد الاتفاق، عبر وزير البترول والطاقة المريتاني فيه عن أهمية هذه الاتفاقية والظرفية المهمة التي جاءت فيها نظرا للأهمية الكبيرة التي يوليها الرئيس المريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني لتطوير قطاع الطاقة وخاصة الكهرباء وتتمحور أساسا حول الدعم الفني والمؤسسي والتكوين المستمر من طرف شركة سونلغاز التي تمتلك خبرات كبيرة وتاريخ طويل في هذا المجال والتي ستزود بها شركة صوملك التي تمر بمرحلة تصحيحية طموحة جدا وسيمكن هذا البرنامج من رفع القدرات الفنية والمهنية لشركة صوملك من أجل توفير الكهرباء على امتداد التراب الوطني وكذلك التكوين على تسيير الخطوط ذات الجهد العالي والكهرباء الريفية وشكر الشركتين على هذا العمل المتميز وقال إنه يطمح لرؤيته مجسدة على أرض الواقع خلال فترة وجيزة.

من جانبه شاهر بولخراص الرئيس المدير العام لشركة سونلغاز اعتبر أن الاتفاق ثمرة جهود كثيرة من النقاشات بين أطر الشركتين وها نحن في موريتانيا من أجل إمضاء هذه المذكرة ونطمح إلى مزيد من التعاون المثمر بين موريتانيا والجزائر خاصة في مجال الطاقة وبشكل أخص الكهرباء.

وأضاف أن الشركة ستباشر تنفيذ العمليات على المدى القصير وستفتح الو رشات على مصراعيها كما سنباشر جنبا إلى جنب مع الكادر الموريتاني تطوير المنشات الطاقوية والمساهمة في تنفيذ البرنامج الطموح لشركة صوملك في هذا المجال.

أما الشيخ ولد عبد الله ولد بده المدير العام للشركة الموريتانية للكهرباء فقد أكد أن هذه الاتفاقية هي لبنة جديدة في مجال التعاون بين موريتانيا والجزائر في مجال الكهرباء وستعزز برنامج التحول في مجال الكهرباء خاصة الطاقة النظيفة كما ستعزز التواصل بين البلدين في المجالات التقنية والفنية لأن سونلغاز الجزائرية بفعل تجربتها الكبيرة ومواجهتها للتحديات يمكن أن تستفيد الشركة الموريتانية للكهرباء من تجربتها المتميزة في هذا المجال.

وأضاف أن شركة صوملك تشهد تحولا رقميا هاما تدفع بوتيرته وسنشارك تلك التجربة الجانب الجزائري كما سنعمل بدورنا على الاستفادة من خبرته في مختلف مجالات الطاقة.

Related posts

سوناطراك توقيع مذكرة تفاهم مع شركة روسية

طيران الإمارات تعيد 1.4 مليار دولار لزبائنها

عبد الجبار جبريل

وصفت بالأكثر تقشفا … التصويت على قانون المالية التكميلي غدا !!