أخبار أهم الاخبار دولية

الوضع في مالي: الجزائر تدعو إلى “ضبط النفس”

أكدت الجزائر أنها  “تتابع عن كثب” آخر التطورات للازمة في مالي عقب العقوبات التي أعلنت عنها المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو)، داعية كل الأطراف إلى “ضبط النفس”، حسبما أفاد اليوم الاثنين بيان لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية في الخارج.

وجاء في بيان الوزارة: “بصفتها رئيسة الوساطة الدولية ورئيسة لجنة متابعة اتفاق السلم والمصالحة في مالي المنبثق عن مسار الجزائر علاوة على كونها بلدا جارا يتقاسم مع مالي حدودا برية طويلة وتاريخا أطول من علاقات حسن الجوار، فإن الجزائر تتابع عن كثب آخر التطورات للأزمة السياسية والأمنية التي تعرفها جمهورية مالي ناهيك عن المعاملة التي تلقتها من مجموعة سيدياو”.

وتابعت الخارجية في بيانها: “احتراما للوائح منظمة الوحدة الإفريقية سابقا والاتحاد الإفريقي حول التغييرات الحكومية غير الدستورية، لم تتوان الجزائر عن الدعوة إلى الرجوع للنظام الدستوري والعمل وفق الصلاحيات الممنوحة لها في إطار اتفاق الجزائر بالتعاون الوثيق مع الشركاء الدوليين على تهيئة كل الظروف اللازمة لإحلال الانتقال السلس في سبيل إعادة إرساء النظام الدستوري بشكل دائم في هذا البلد الشقيق”.

وأكدت وزارة الشؤون الخارجية في فحوى البيان أن “هذا الالتزام يجسد عمق قناعة الجزائر بأن مسار السلم والمصالحة و جهود إرساء النظام الدستوري الديمقراطي هي شروط متكاملة تتطلب دعم الجميع في إطار مسعى متوازن”.

و أضاف البيان : “في هذا الإطار وخلال اتصالاتها مؤخرا مع السلطات المالية رافعت الجزائر، التي حذرت من العقبات على الصعيد السياسي والأمني والاقتصادي التي قد تترتب عن مرحلة انتقالية طويلة الأمد مثل تلك التي يقترحها الطرف المالي، من أجل حوار هادئ وواقعي مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا من أجل التوصل إلى مخطط للخروج من الأزمة يأخذ بعين الاعتبار المتطلبات الدولية والطموحات الشرعية للشعب المالي وكذا العوامل الداخلية المتعلقة بالديناميكيات الوطنية المالية”.

“ومن هذا المنطلق، ألح رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون خلال الاستقبال الذي خص به في 6 يناير الجاري وفد مالي رفيع المستوى على ضرورة أن تفكر سلطات المرحلة الانتقالية في مالي في جعل سنة 2022 سنة وضع نظام دستوري في مالي جامع وتوافقي يهدف لتكريس مكتسبات ومخرجات اتفاق السلم والمصالحة في مالي المنبثق عن مسار الجزائر، وكذا التقدم المحقق في إطار حوار أخوي ما بين الماليين”، حسب ما جاء في بيان وزارة الشؤون الخارجية.

و”أبرز الرئيس تبون ضرورة تبني مقاربة شاملة تستجيب لصعوبة المشاكل الهيكلية والظرفية وللتحديات التي يتعين على مالي رفعها، بما في ذلك محاربة الإرهاب، مؤكدا أن مرحلة انتقالية بمدة سنة قد تكون معقولة ومبررة وهي مدة يمكن فقط تمديدها لبضعة أشهر لاعتبارات طارئة ذات طابع أمني أو مالي أو مادي”، يضيف البيان.

كما جدد رئيس الجمهورية تمسك الجزائر الحازم بسيادة ووحدة جمهورية مالي وسلامتها الترابية وشجع قادة المرحلة الانتقالية على تبني سلوك مسؤول وبناء، حسب المصدر نفسه.

وأكد بيان الشؤون الخارجية أن الجزائر تدعو “أمام المخاطر الجسيمة التي تضمنتها مجموعة العقوبات المشددة التي أعلن عنها خلال القمة الاستثنائية لرؤساء دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا اليوم 9 جانفي بأكرا (غانا) وكذا التدابير المضادة التي أعلنت عنها حكومة جمهورية مالي، كافة الأطراف إلى ضبط النفس وإلى إعادة الالتزام بالحوار من أجل تجنب دخول المنطقة في دوامة من التوتر وتفاقم الأزمة.

هذا وتعبر الجزائر، حسب المصدر ذاته، وفاءا لمبدأ ترقية حلول افريقية لمشاكل إفريقيا الذي تبنى عليه المساهمات النوعية بالاتحاد الإفريقي، جاهزيتها الكاملة لمرافقة فعالة لجمهورية مالي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا نحو نهج التفاهم الايجابي والمتبادل حول نظرة موحدة لمستقبل مشترك لكافة الشعوب الإفريقية.

Related posts

تغيرات في اسعار النفط… !!

فيصل باجي ينظم لـ” العميد”

admin

منظمة الصحة العالمية توضح بشأن لقاحي الصين “سينوفاك” و”سينوفارم”