أهم الاخبار وطنية

المعارضة تُؤيِّد قايد صالح

تفاعلت أحزاب المعارضة مع دعوة قايد صالح للحوار، حيث رحبت بمبادرة مؤسسة الجيش التي تهدف إلى إيجاد حلول لحالة الإنسداد التي تعرفها البلاد.

في بيان له أكد رئيس حزب طلائع الحريات،علي بن فليس، أن الحوار يمثل جوهر العمل السياسي المسؤول والبناء؛والوسيلة المفضلة التي يتوجب توظيفها في حل الأزمات؛ مشيرا أنحتمية الحوار فكرة و قناعة يتقاسمها الجميع 

وأكد بن فليس، أن رهان الساعة المفصلي يكمن في تفعيل هذا الحوار بتهيئة كل الظروف الملائمة لحسن صيرورته ونجاعته و نجاحه.

وبعد أن أوضح خطورة الإنسداد الراهن، أكد السياسي، أن أولوية الأولويات في هذه الساعات الحرجة تكمن

في تجاوز هذا الانسداد و فسح المجال لتوافق حول مضمون هذا الحل،

مشيرا أن ما يكتسي الصبغة الاستعجالية المطلقة هو العمل الحثيث على تجاوز التعارض و التباعد هذا بين

المسار المتبع راهنا والتطلعات الشعبية الملحة؛
وشدّد على أنه يتوجب على كل حوار هادف و واعد و موجه نحو البحث عن حل فعلي و سريع للأزمة أن

يتخذ موضوعا محوريا و علة وجود من سد هذا التعارض و التباعد،

و عليه فإن حوارا بهذه الميزات و المواصفات يقتضى مخاطبين ذوي المصداقية و الثقة كما يتطلب وضع

أطره الدقيقة و رسم أهدافه المتوخاة و تشخيصها بكل وضوح، يقول بن فليس.

وبدورها رحبت حمس في بيانها، بدعوة قائد الأركان للحوار، مؤكدة في الوقت نفسه على ضرورة الإسراع

في تلبية مطالب الشعب.

وقالت “إن حركة مجتمع السلم التي طالما دعت وتدعو إلى ضرورة استنفاذ آليات الحوار في حل الأزمات

وتجاوز الصعوبات والوصول إلى حالات التوافق الوطني الواسع”.

كما ثمنت كل اتجاه صادق نحو الحوار الجامع والواسع والذي ترافقه وترعاه مؤسسات ذات مصداقية،

داعية   للمسارعة في الاستجابة للمطالب الجامعة للشعب الجزائري المعبر عنها في الحراك الشعبي”.

من جهة أخرى أدانت الحركة “كل دعوات التفريق والتأزيم وتهديد الوحدة الوطنية”

Related posts

أجواء صافية على معظم مناطق الوطن

admin

ملف تركيب السيارات 1 مجددا أمام مجلس قضاء الجزائر

عبد الجبار جبريل

بشرى لأصحاب مشاريع “أونساج” و”كناك”

admin