أخبار أهم الاخبار الحدث

صحافة المخزن تواصل محاولات “التخلاط” في الجزائر و تبون هدفها الجديد

الياس أمزارت

تواصل الصحافة المغاربية محاولاتها المتكررة لصيد في المياه العكرة في الجزائر، نزعة تغذيها حالة الاحتقان التي تعيشها الساحة السياسة في الجزائر منذ 22 فيفري الماضي (تاريخ انطلاق الحراك الشعبي في البلاد).

و رغم التحذيرات المتكررة من السلطات الجزائرية للجارة الغربية إلا أن اعلام المخرن يواصل تواجز الخطوط الحمراء. بغض النظر عن التدخلات المتكررة للاعلام المغربي في الشان الداخلي للجزائر، منذ سقوط حكم المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، والتي استدعت عديد التحذيرات من الطرف الجزائري، عادت الاعلام المغربي لمحاولات “التخلاط” خلال الحملة الانتخابية المتواصلة منذ تاريخ 17 نوفمبر الجاري. و التي تحظى بمتابعة كبيرة من الاعلام الدولي بشكل أكبر من اعلام المخزن الذي بات واضحا بأنه يهوى اللعب على وتر “التخلاط و الفتنة”.

في خرجة جديدة من واحدة من أبرز القنوات المغربية المواجهة “للتخلاط” في الجزائر و التي تحمل تسمية المنطقة، تم بث تقرير خطير يسيء للجزائر و يضرب مؤسساتها في الصميم في تدخل مأجور سافر يهدف في الأساس إلى تاجيج الوضع و تعطيل المسار الانتخابي في البلاد .

و تحت عنوان ” سلطة الامر الواقع تقصي عبد المجيد تبون من الانتخابات الرئاسية”، قدمت القناة تقريرا خطيرا يتهم المؤسسة العسكرية في التحكم في الانتخابات و يؤكد سحب البساط من تحت اقدام المترشح “عبد المجيد تبون” ، و هو ما يؤكده التقرير بانسحاب مدير الحملة الانتخابية للرجل و حسب ما تم تسميته بممول الحملة .

ادعاءات لم يفصح التقرير عن خلفيتها الحقيقية المتعلقة اساسا بالتصريحات القوية التي قدمها تبون خلال حملته الانتخابية و التي يؤكد فيها تمسكه في حال تزكيته من قبل الشعب رئيسا للبلاد بموقف الجزائر من فتح الحدود الذي يشترط اعتذارا رسميا من المغرب التي كانت وقفت ضد الجزائر ومنعت دخول الجزائريين الى اراضيها الا بتاشيرة خلال العشرية السوداء . موقف يضاف الى التصريحات المتكررة لتبون بشان كبح اليد الفرنسية في الجزائر و منع تدخلها في الشان الداخلي .

Related posts

بن قرينة يرد على ماكرون

عبد الجبار جبريل

الخارجية الجزائرية تدين مقتل خاشقجي !!!

admin

هذا العدد الإجمالي للإصابات بكورونا في كل ولاية

عبد الجبار جبريل